Select Page

ايكـ شكر گزار بندے كى وفات

مولانا محمد ديدات رحمة الله عليه سابق ناظم كتبخانه دار العلوم برى، برطانيه كا سانحه ارتحال

 

بقلم ڈاكٹر محمد اكرم ندوى
مقيم آكسفورڈ، برطانيه

آج بدهـ (23 ربيع الثانى سنه 1439هـ مطابق 10 جنورى سنه 2018م) كى صبح كو فجر كى نماز كے لئے اٹها اور يه اندوهناكـ خبر ملى كه چند گهنٹے پهلے همارے محترم دوست، عالم با عمل اور انسان صالح مولانا محمد ديدات صاحب كا انتقال هوگيا، إنا لله وإنا إليه راجعون:

حكم المنية في البرية جار
ما هذه الدنيا بدار قرار
طبعت على كدر وأنت تريدهـا
صفـوا مـن الأقـذار والأكـدار
فالعيـش نـوم والمنيـة يقظـة
والمـرء بينهمـا خيـال ســار
أبكيه ثـم أقـول معتـذرا لـه
وفقـت حيـن تـركـت الأم دار
جاورت أعدائي وجـاور ربـه
شتـان بيـن جـواره وجـواري

گزشته هفته مشفق مكرم جناب مولانا مفتى شبير صاحب مد ظله كا فون موصول هوا كه مولانا ديدات صاحب كى طبيعت نازكـ هے، اور اس وقت اسپتال مين ايڈمٹ هين، اس خبر سے تشويش مين اضافه هوگيا، اور مولانا كى عيادت كى خواهش دل مين بيدار هوئى، اسى دوران برادر عزيز زيد الإسلام كا فون آيا كه وه استاد محترم مولانا يعقوب صاحب قاسمى (ڈيوز برى) اور برادر محترم مولانا سليمان صاحب كے والد مولانا ابراهيم دادهيوالا (ليسٹر) كى عيادت كے لئے جا رهے هين، يه بڑا اچها موقع تها، مين نے بهى ساتهـ جانے كا اراده كيا اور پروگرام مين مولانا ديدات صاحب كى عيادت كو بهى شامل كركے مفتى شبير صاحب كو اس كى اطلاع كردى، پرسون (بروز دوشنبه) اچانكـ خبر آئى كه مولانا سليمان صاحب كے والد كا انتقال هوگيا، اور جنازه منگل كے روز ظهر كى نماز كے بعد دو بجے هے، زيد الإسلام اور محترم انور بهائى كى معيت مين منگل كى صبح گياره بجے كے قريب آكسفورڈ سے روانه هوا، جنازه مين شركت اور مولانا يعقوب صاحب كى زيارت كے بعد بليكـ برن سے مفتى شبير صاحب كى رهنمائى مين مولانا ديدات صاحب كى عيادت كے لئے هم لوگ تقريبا آٹهـ بجے كے قريب پرسٹن اسپتال پهنچے، مفتى صاحب هر صبح وشام مولانا كى عيادت كا اجر وثواب حاصل كرتے رهتے هين، مفتى صاحب نے فرمايا كه مولانا ديدات صاحب ان كے سب سے زياده قريبى دوست هين، مفتى صاحب نے بجا فرمايا، دونون حضرات مين عجيب يگانگى، مماثلت ومؤانست هے، ايسے عهد مين جبكه اخلاص وصفا كا فقدان هے اس طرح كى خلت ومحبت اور صداقت ومودت نوادر روزگار مين سے هے.

اسپتال مين مولانا ديدات صاحب كے صاحبزاده مولوى حماد موجود تهے، ان سے ملاقات هوئى، وهان نقاب مين مولانا كى اهليه بهى تهين، جنهون نے مولانا كى طويل بيمارى كے دوران بڑى مخلصانه اور والهانه خدمت كى، مولانا ديدات صاحب كے بستر كے پاس كهڑے هوكر هم لوگون نے سلام عرض كيا، مفتى صاحب نے مولانا سے ميرى آمد كا ذكر كيا، مولانا نے آنكهـ كهولى، اور لگتا هے كه همين پهچان گئے، آج مولانا كو گهر ليجانے كى تيارى هو رهى هے، مولانا كى طبيعت كى نزاكت كے با وجود يه بات ذهن مين نهين آئى كه يه مولانا سے آخرى ملاقات هے، اور يه تو وهم وگمان مين بهى نهين تها كه مولانا صرف چند گهنٹے كے مهمان هين: مين تب پهنچا كه اس بزم سے رخصت كا سامان تها.
مفتى صاحب نے مولانا سے ميرى كتاب محدثات كے بارے مين بات كى، مولانا هر ملاقات كے وقت اس خواهش كا اظهار فرماتے كه كاش محدثات ان كى زندگى مين شائع هوجائے، هم تقريبا آدها گهنٹه وهان ركے، مولانا سے مصافحه كيا اور رخصتى كى اجازت چاهى:
أما مصافحة الوداع فإنها
ثقلت فما اسطاعت تنوء بها يدي
رات مين باره بجے كے قريب گهر پهنچا، سونے كے لئے ليٹ گيا، صبح اٹها اور مولانا كے انتقال كى خبر ملى، مولانا كے لئے دعائے مغفرت ورحمت كى، اور مولانا سے تعلق كے واقعات اندرون خانه ذهن مين كروٹين لينے لگے، اس دوران مفتى صاحب كا فون بهى آگيا، هم نے ايكـ دوسرے سے تعزيت كى، اور مرحوم كا ذكر خير كيا، مين سوچنے لگا كه ابهى چند گهنٹون پهلے هم مولانا كے ساتهـ تهے، الله كا فضل شامل حال تها كه آخرى وقت مين ملاقات هوگئى، اور كچهـ لمحات ساتهـ گزارنے كا موقع مل گيا، كس قدر افسوس هوتا اگر مولانا كى زيارت نه كى هوتى، اور شايد “يكـ حرف كاشكيست كه صد جا نوشته ايم” كى مثال هوتا.

مولانا ايكـ دردناكـ بيمارى مين سالون سے صاحب فراش تهے، گهر كے لوگون نے خدمت مين كوئى كمى نهين كى، خود مولانا همه وقت شكر كرتے، خيريت دريافت كرنے پر هميشه الحمد لله كهتے، مولانا كو صبر وشكر كا حصه وافر ملا تها، كس قدر محبوب هين الله تعالى كو يه دونون احوال، اور دين در حقيقت صبر وشكر كى تشريح وبيان هے، اور يهى دونون خصلتين انبياء ومقربان بارگاه قدس كے اوصاف حميده مين سے هين، بيمارى كے دوران بار بار ملنے كا موقع ملا، اسى تپاكـ اور چاهت سے ملتے جو آپ كا شيوه رها هے، بيمارى كى طوالت اور سنگينى نے مزاج نهين بدلا، يه آسان نهين، كتنے لوگ هين جو تندرستى وفراغت مين بڑے هنس منكهـ، يار باش هوتے هين بيمارى اور پريشانى مين اكثر  ڑچڑے اور دوسرون كے لئے تكليف ده بن جاتے هين، جب كوئى ملنے آتا تو مولانا اس كا خير مقدم اس طرح مسكرا كر اور خوشدلى سے كرتے جيسے بالكل تندرست هون، مولانا كبوتر كے تن نازكـ مين شاهين كا جگر ركهنے كى مثال تهے:
آخر هے عمر، ضيق مين، دل بهى جان بهى
مردانه باش! ختم هے يه امتحان بهى
مفتى شبير صاحب فرماتے هين كه مولانا كا ايكـ الحمد لله همارى نمازون سے بهى زياده قيمتى هے، مفتى صاحب نے سچ فرمايا، مولانا صرف صابر نهين تهے، بلكه شكر گزار تهے، مولانا پر حضرت نوح عليه السلام كى نسبت كا اثر تها، نوح عليه السلام نے ساڑهے نو سو سال تكـ جو تكليفين اٹهائين خود قرآن ان كا شاهد هے، الله تعالى نے يه نهين فرمايا كه إنه كان صابرا، نه يه كه إنه كان صبورا، بلكه فرمايا “إنه كان عبدا شكورا” (سورة الإسراء آيت 3)، مولانا كا تشكر قابل رشكـ تها، اس مين شكـ نهين كه اس سے ان كے درجات مين بے انتها اضافه هوگا، صبر وشكر كى اس بلندى كو وه لوگ كيا جانين جو هر چهوٹى بڑى بات پر شكايتين كرتے رهتے هين، خود كو اور دوسرون كو عذاب مين مبتلا ركهتے هين، اور بارگاه قرب سے دورى كا سامان كرتے هين: ديتے هين باده ظرف قدح خوار ديكهـ كر.

مولانا كى پيدائش سنه 1960 مين زامبيا مين هوئى، والد صاحب حافظ ابراهيم صلاح ونيكى سے متصف تهے، اور والده بهى خدا ترس، سمجهدار اور تجربه كار تهين، گهر كے اس نيكـ ماحول مين مولانا كى نشونما هوئى، اس كے اثرات مولانا پر بلكه گهر كے سارے افراد پر پڑے، بعد مين والدين انگلينڈ منتقل هوگئے، اور پريسٹن مين قيام كيا، مولانا نے دار العلوم برى سے سنه 1982 مين فراغت حاصل كى، اساتذه مين سے حضرت مولانا يوسف متالا دامت بركاتهم اور مفتى شبير صاحب مد ظله العالى هين.

مولانا ايكـ جيد عالم دين تهے، فراغت كے بعد دار العلوم برى كے كتبخانه كے ناظم كى حيثيت سے تقررى هوئى، اس وقت كتبخانه بهت چهوٹا تها، مولانا كى توجه سے كتبخانه نے ترقى كى، مولانا هميشه مشهور نشر واشاعت كے ادارون كى فهرستين ديكهتے اور ضرورت كى كتابين منگواتے، كئى بار سعودى عرب اور ديگر عرب ممالكـ كا دوره كركے بذات خود كتبخانه كے لئے كتابين خريدين، جب بهى كوئى صاحب تعلق كسى عرب ملكـ كا سفر كرتا تو اس سے كتبخانه كے لئے كتابون كى فرمائش كرتے اور كتابون كى ايكـ لسٹ اسے تهماديتے، مولانا كو كتبخانه بهت عزيز تها، كتبخانه اور كتابون كى محبت مين فنائيت كے مقام پر فائز تهے، مين نے ايكـ بار عرض كيا كه آپ نے كتبخانه كى ترقى مين بهت جد وجهد اور تگ ودو كى، اور آپ كى دلچسپى كى وجه سے اسلاميات كے موضوع پر يه برطانيه كا اهم كتبخانه بن گيا هے، فرمايا كه اس مين ميرا كوئى حصه نهين، يه حضرت مولانا يوسف متالا صاحب كى توجه كا نتيجه هے، مولانا نے مجهے اجازت دى هے كه آزادى كے ساتهـ كتبخانه كے لئے ضرورى كتابين خريدون، اگر حضرت مولانا كى همت افزائى نه هوتى تو مين كتابين نه خريد سكتا.

مولانا كو كتبخانه سے خاص انس تها، اور كتابون سے غير معمولى لگاؤ، صرف كتبخانه كى كتابون كا هى علم نهين تها، بلكه بالعموم كتابون سے آپ كو بهت اچهى واقفيت تهى، كتابون كے نام، موضوعات، اور كتابون سے متعلق ديگر معلومات كا دريا تهے، مختلف طباعتون اور مقامهائے اشاعت كے علم كا بادشاه اور استحضار كى نادر مثال تهے، مولانا كو دار العلوم برى كا ابن النديم كها جا سكتا هے، مجهـ سے عام طور پر كتابون كے متعلق بات كرتے، كبهى كبهى فون پر تبادله خيال كرتے، مين نے مولانا كے اندر كتابون كا جو استحضار ديكها بر صغير كے كتبخانون كے ناظمون هي نهين بلكه علماء كے اندر بهى يه استحضار تقريبا معدوم هے، شيخنا المحدث الكبير حضرت شيخ يونس جونپورى رحمة الله عليه، شيخنا الفقيه مفتى تقى عثمانى دامت بركاتهم اور ديگر بڑے بڑے علماء مولانا كى كتب دانى كے قائل تهے، بلكه بيمارى سے پهلے كتابون كے متعلق مولانا هى سب كا مرجع تهے، مشفق مكرم مفتى شبير صاحب كو بارها مولانا كى كتب دانى كى تعريف كرتے هوئے سنا هے، افسوس كه مولانا سے وه استفاده نهين كيا گيا جس كے وه اهل تهے، بلكه سچ يه هے كه لوگون نے مولانا كو پهچانا هى نهين:

احمد تجهے نه جانا نه سمجها تمام عمر
گو ساتهـ جا رهے هين ترے، آرهے هين هم

مولانا متواضع انسان تهے، كبهى اپنى كسى بڑائى كا تذكره نه كرتے، اور نه اس كى طرف اشاره كرتے، مين نے يا كسى اور نے جب بهى مولانا كى كسى خوبى كا تذكره كيا هميشه خود كو كمتر ظاهر كرنے كى كوشش كرتے، جب بهى آپ كى كتاب دانى كا ذكر آتا تو فرماتے كه ميرا علم صرف كتابون كے نامون تكـ محدود هے، كتابون كے اندر جو كچهـ هے اسے پڑهنے كا موقع هى نهين ملتا، يه صحيح هے كه مولانا كى مشغوليات انهين زياده مطالعه كرنے كا موقع نه ديتين، مگر پهر بهى مولانا كا مطالعه اچها خاصا تها: مستى كے لئے بوئے مئے تند هے كافى.

مولانا سخاوت وفياضى كے كمال سے متصف تهى، مادى راحتون اور جسمانى لذتون كے دلداده نه تهے، اپنے سے زياده دوسرون كا خيال ركهت ے، علمائے كرام، دوستون اور رشته دارون كى ضيافتين كرتے، حالت بيمارى مين بهى دعوتين كرتے، اور خوشدلى سے مهمانون كا استقبال كرتے

سهل الفناء إذا حللت ببابه
طلق اليدين مؤدب الخدام
وإذا رأيت صديقه وشقيقه
لم تدر أيهما ذوو الأرحام

مولانا كى مجلس وصحبت مين كوئى گرانى نه هوتى، طبعا شگفته مزاج تهے، خشكى سے كوئى واسطه نهين تها، بے تكلفى سے پيش آتے، كبهى كبهى مزاح كرتے جس مين طنز يا ايذا رسانى كا كوئى شائبه نه هوتا، چهوٹون كے ساتهـ بهى بے تكلف هوتے، اسى لئے كسى كو مولانا سے نه كوئى جهجهكـ هوتى اور نه كوئى تكلف، بيمارى كے دوران بهى كسى قسم كى افسردگى نهين تهى، افسوس كه بهت سے اهل علم ودين نے خشكى، افسردگى اور انقباض كو اپنى سنت بنا ليا هے، اور سارى دنيا كو دين سے متنفر كر ديا هے.

مولانا كى سب سے اهم خصوصيت يه تهى كه مولانا نيكـ اور اعلى درجه كے انسان تهے، نرم دم گفتگو، گرم دم جستجو، بے ضرر، نه كسى كو كبهى تكليف پهنچائى، نه مولانا سے كبهى كسى كى برائى سنى، خود نيكـ تهے، اور دوسرے مسلمانون كے ساتهـ حسن ظن ركهتے، غم انسان سے دل معمور تها، خود اپنا زيان تسليم تها، مگر اورون كا زيان نا منظور، تنگ نظرى اور تعصب سے كوسون دور، فرقه بازى اور گروه بندى سے نفور، مولانا كبهى كوئى اختلافى بات نه چهيڑتے، نه متنازع فيه امور سے تعرض كرتے، لوگون كى خوبيون كا ذكر كرتے، اور اگر كبهى كسى صاحب علم پر كوئى اشكال كرتا تو اس كا دفاع كرتے، مولانا كو ديكهكر آرزو پيدا هوتى كه كاشكه مين بهى اس طرح هوتا، برطانيه مين طويل قيام كے دوران انسانى خوبيون كا حامل اس طرح كا كوئى انسان اب تكـ نظرون سے نهين گزرا:

نه مجذوب سا كوئى دنيا مين ديكها
تمامے جنون وتمامے محبت

در خرمن كائنات كرديم نگاه
يكـ دانه محبت است باقى همه گاه

مولانا سے ميرا تعلق سنه 1991 سے هے، اور سنه 1995م سے يه رشته مضبوط تر هوتا گيا، مولانا سے هم جنسى اور مناسبت معلوم هوتى، دار العلوم كے كتبخانه سے استفاده كے لئے مين كثرت سے برى كا سفر كرتا، اپنى هر كتاب كى تصنيف كے دوران اس كتبخانه سے مين نے استفاده كيا هے، خاص طور سے محدثات كے لئے مواد كى تيارى مين سب سے زياده مدد يهين سے ملى، مولانا كو اس كا علم تها كه مجهے كس طرح كے مراجع دركار هين، كتبخانون كى فهرستون پر نظر ركهتے، ميرے كام كى چيزين منگواتے، پهر مجهے فون كرتے، مين جاكر دو تين روز قيام كرتا اور كتابون سے نوٹس ليتا، مولانا ميرے مطلب كى كتابين تلاش كركے ميرے پاس ركهديتے، كتبخانه كا هر كام خود كرتے، كوئى معاون نه تها: خود كوزه وخود كوزه گر وخود گل كوزه.

دار العلوم مين ميرى دلبستگى كا سامان صرف كتبخانه تها، اور مولانا كى ذات اس دلبستگى كو قائم ركهنے كا ذريعه تهى، مين مطالعه كرتے كرتے تهكـ جاتا تو مولانا ميرے لئے چائے منگواتے، مولانا كى توجه ميرى تكان دور كرديتى، مولانا كا التفات ميرى كلفتون كا مداوا هوتا، مولانا كے ساتهـ بات كرنے سے خوشى هوتى، اس طرح كى خوشى جو خلوص اور دلسوزى كا نتيجه هے، مجهے محسوس هوتا كه مولانا كے ذوق وشوق مين كوئى ان كا شريكـ نهين تها:

من مثال لاله صحراستم
درميان محفلے تنهاستم

اس دوران كتنى بار ايسا هوا كه رات كى بس سے مين پريسٹن كے لئے روانه هوا، صبح كے وقت مولانا كے مكان پر حاضر هوتا اور مولانا كى گاڑى پر ان كے ساتهـ دار العلوم برى جاتا، كبهى كبهى دوپهر كو مولانا كے ساتهـ ان كے مكان پر آجاتا، ان كے ساتهـ كهانا كهاتا، وهين آرام كرتا، ميرى آمد اتنى كثرت سے هوتى كه مولانا كے گهر والے بهى مجهـ سے واقف هوگئے تهے، كبهى كبهى ميرى وجه سے اتوار كے دن اور چهٹيون مين بهى كتبخانه كهول ديتے، تقريبا دس سال سے زياده مين نے كتبخانه سے استفاده كيا، اس دوران مولانا نے ميرے اكرام مين كوئى كمى نهين كى، اور هميشه محبت سے پيش آئے.

مولانا سے ميرا تعلق بهت قريبى هوگيا تها، ميرى هر كتاب كى اشاعت بلكه ميرى هر كاميابى پر خوشى كا اظهار كرتے، اپنے بچون كى شاديون مين مجهے مدعو كيا، مولوى حماد سلمه كى شادى مين شركت كا موقع بهى ملا، ميرى بيٹى سميه كى شادى هوئى، مين نے مولانا كو مدعو كيا، ليكن بيمارى كى وجه سے شركت نه كر سكے، اس كى معذرت كى، مباركبادى كا كارڈ بهيجا اور كچهـ رقم بهى هدية ارسال كى، مولانا مجهـ پر كتنے كرم فرما تهے، اور ميرے ساتهـ كس عزت ومحبت سے پيش آتے، اس وقت اس كى تفصيل كا موقع نهين.
مولانا رحلت فرما گئے، كتنى اور كيسى يادين دفن هوگئين، انسانى قدرون كى يادين، محبت ومروت كى يادين، مهمان نوازى اور شفقت وشرافت كى يادين: كهان هے آج تو اے آفتاب نيم شبى
آسمان اس كى لحد پر شبنم افشانى كرے
سبزه نو رسته اس گهر كى نگهبانى كرے

عليك سلام الله قيس بن عاصم
ورحمته ما شاء أن يترحما
تحية من غادرته غرض الردى
إذا زار عن شحط بلادك سلَّما